الرئيسية>>الأخبار>> إدراج البنك التجاري الدولي في قائمة أعضاء مؤشر بلومبرج للمساواة بين الجنسين لعام 2020

إدراج البنك التجاري الدولي في قائمة أعضاء مؤشر بلومبرج للمساواة بين الجنسين لعام 2020

AR/2/2/2020/0/0

البنك هو المؤسسة المصرفية الوحيدة في مصر التي تنضم لمؤشر بلومبرج للمساواة بين الجنسين (Gender Equality Index “GEI) الذي يضم 325 مؤسسة من جميع أنحاء العالم 

القاهرة، 21 يناير 2020

أعلن البنك التجاري الدولي – مصر (CIB)– أكبر بنك قطاع خاص في مصر – عن إدراجه في مؤشر المساواة بين الجنسين (GEI) لعام 2020 الذي تصدره مؤسسة بلومبرج العالمية، ليصبح بذلك المؤسسة الوحيدة في مصر وواحد من عدد محدود من المؤسسات التي تم إدراجها في قائمة ذلك المؤشر على الساحة الإفريقية. وضمت قائمة هذا العام 325 مؤسسة من 50 قطاع مختلف يمثلون 42 دولة ممن أبدوا التزامهم الواضح تجاه تحسين وضع المرأة في بيئة العمل على مستوى العالم. جدير بالذكر أن البنك انضم لقائمة أعضاء مؤشر بلومبرج لأول مرة خلال العام الماضي والذي ضم آنذاك 230 مؤسسة.  

ويهدف مؤشر بلومبرج للمساواة بين الجنسين إلى تعريف المستثمرين بالمؤسسات التي تلتزم بتعزيز مبدأ المساواة بين الجنسين، وذلك استنادًا إلى خمس ركائز رئيسية، القيادات النسائية وكيفية تطوير المهارات القيادية لدى المواهب الشابة، المساواة بين الجنسين في الأجور، دمج ثقافة التنوع بين الجنسين، تبني سياسات صارمة للتحرش الجنسي والعلامة التجارية المناصرة لحقوق المرأة.

وفي هذا السياق أعرب هشام عز العرب، رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب للبنك التجاري الدولي – مصر عن اعتزازه بإدراج البنك ضمن قائمة مؤشر بلومبرج للمساواة بين الجنسين (GEI) للعام الثاني على التوالي مما يعكس مدى التزامه بترسيخ مبدأ المساواة بين الجنسين بجميع أنشطة وعمليات البنك. وأشار إلى أهمية المساواة بين الجنسين باعتباره أحد العناصر الأساسية لتعزيز ممارسات الاستدامة البيئية والاجتماعية والحوكمة التي ترتكز على المعايير العالمية للمساواة والشفافية والاستدامة. وأضاف أن نجاح البنك في تعزيز مبدأ المساواة بين الجنسين والالتزام بمبادئ الحوكمة مع الحد من الأثر البيئي لعملياته لا يعبر عن مدى فعالية الاستراتيجيات التي يتبناها البنك فحسب، بل ينعكس مردوده الإيجابي على أنشطته وجميع الأطراف ذات العلاقة، وعلى رأسهم المساهمين. 

وأظهرت دراسة إحصائية شارك في إعدادها باحثون من جامعة أكسفورد "أن الشركات التي تلتزم بتبني معايير وممارسات الاستدامة، تحقق نتائج أفضل من غيرها فيما يتعلق بالأداء التشغيلي"، بينما أظهرت 80% من الدراسات أن "تطبيق ممارسات الاستدامة يساهم بشكل كبير في تعزيز أداء الاستثمار".

وفي ضوء التزام البنك التجاري الدولي بدمج مبدأ المساواة بين الجنسين في جميع عملياته التشغيلية، تشكل السيدات 23% من المناصب التنفيذية بالبنك، و29% من عدد الموظفين. بالإضافة إلى ذلك، يقوم البنك بمنح موظفيه أفضل المميزات الموجودة في كبرى المؤسسات ومن بينها، المزايا الطبية المصممة خصيصًا لهم وإجازة لرعاية الطفل إلى جانب منح الآباء إجازة مدفوعة الأجر. كما يحرص البنك على تقديم الخدمات البنكية التي تلبي احتياجات الجنسين بهدف تعزيز مبادرات الشمول المالي مع دعم سيدات الأعمال من أصحاب الشركات.

وفي سياق متصل، أكد عز العرب عن تأييد البنك للخطوات التي تم اتخاذها مؤخرًا في مجتمع الاستثمار بشأن تبني ممارسات التمويل المستدام، بما في ذلك كلمة لاري فينك، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة بلاكروك، في الخطاب السنوي للرؤساء التنفيذيين والذي سلّط من خلاله الضوء على التحديات التي يفرضها التغيير المناخي على الشركات والتمويل، مضيفًا أن مسؤولية الشركات في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك المؤسسات المالية تحتم عليها الالتزام بدمج معايير وممارسات الاستدامة بعملياتها التشغيلية بهدف خلق قيمة مضافة في المجتمعات المحيطة بأعمالها. 

وفي إطار التزام البنك التجاري الدولي بأعلى معايير وممارسات الاستدامة، يعكف البنك على عقد الشراكات مع كبرى المؤسسات والمنظمات الدولية بهدف تعزيز التنمية المستدامة في مصر وأفريقيا، ولذلك يعتز بترسيخ ثقافة الشمولية وعقد الشراكات والالتزام بدمج معايير الاستدامة في جميع عملياته التشغيلية. ويأتي دعم البنك للتنمية المستدامة في مصر وأفريقيا تماشيًا مع رؤية مصر لعام 2030 ورؤية أفريقيا لعام 2063، وتحقيقًا لهذه الغاية، انضم البنك لعدد من المبادرات لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، ومن بينها انضمامه لعضوية فريق عمل الاقتصاد الرقمي، وهي شراكة بين الاتحادين الإفريقي والأوروبي لدعم التحول الرقمي بإفريقيا فضلًا عن انضمامه إلى المبادرة المالية لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة ليصبح بذلك أول مؤسسة مصرفية في مصر تنضم لتلك المبادرة.